السبت، 28 أبريل 2018

إعلان مفاجأةٌ كبرى إلى كافة البشر لمن شاء منهم أن يتقدّم أو يتأخّر، والأمر لله الواحد القهار ..

الإمام ناصر محمد اليماني
12 - شعبان - 1439 هـ
28 - 04 - 2018 مـ
11:30 صباحاً
( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 إعلان مفاجأةٌ كبرى إلى كافة البشر لمن شاء منهم أن يتقدّم أو يتأخّر، والأمر لله الواحد القهار ..

بسم الله الرحمن الرحيم، 
والصلاة والسلام على كافة الأنبياء والمرسلين من أوّلهم إلى خاتمهم محمد رسول الله صلّى الله عليه وعليهم أجمعين، لا نفرّق بين أحدٍ من رسله ونحن له مسلمون، والصلاة والسلام على كلّ من تبيّن له الحقّ فاتّبعه في الأوّلين وفي الآخرين وفي الملإ الأعلى إلى يوم الدين، أمّا بعد..
يا معشر البشر المسلمين منهم والكفار، 
 أقسمُ بالله الواحد القهار أنّ من كذّب بسلطان علمي فإنه لم يكذّب المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني شيئاً؛ بل كذّب بكلام الله في محكم القرآن العظيم وكذّب بالأحاديث الحقّ التي نطق بها لسان خاتم الأنبياء والمرسلين محمد رسول الله صلى الله عليه وآله الطيبين منهم وكافة المؤمنين وأسلّم تسليماً.
ويا أيها الناس، 
لا تُنْظِروا تصديقكم بداعي الحقّ من ربّكم حتى يُصدّق به المسلمون أجمعون، كونه لم يبقَ من الإسلام إلا اسمه ومن القرآن إلا رسمه بين أيديهم؛ بل اتّبع مسلمو اليوم ما يُخالف لكلام الله في محكم كتابه وما يخالف لسنّة البيان في أحاديث محمدٍ رسول الله؛ بل أصبح مَثَلُ المسلمين كمثل اليهود والنصارى يحسبون أنفسهم على شيءٍ وهم ليسوا على شيءٍ لا المسلمون ولا النصارى ولا اليهود إلا من رحم ربّي من الذين تبيّن لهم سبيل الحقّ فاتّبعوه ولم تأخذهم العزّة بالإثم،
 وكذلك من قال في عصر الحوار من قبل الظهور: "استغفر الله العظيم وأعوذ بالله من الشيطان الرجيم أن تأخذني العزّة بالإثم، فمَنْ يقيني من عذاب الجحيم لو تبيّن لي الصراط المستقيم إلى ربي ولم أتّبع سبيل الحقّ إلى ربّي؟ إن ربي على صراطٍ مستقيمٍ، فماذا بعد الحقّ إلا الضلال". أولئك صلى الله عليهم وملائكته والمهديّ المنتظَر وأسلّم تسليماً، فكونوا منهم يا معشر المسلمين والنصارى واليهود والناس أجمعين خيراً لكم، فإن أبيتم أن تكونوا من أنصار الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني في عصر الحوار من قبل الظهور والتمكين في الأرض بآية عذابٍ أليمٍ فاعلموا أنكم أبيتم أن تكونوا من أنصار الله ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم، فهل يبعث الله عبده وخليفته المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني إلا ناصراً لمحمدٍ رسول الله وناصراً لكافة ما جاء به كافة أنبياء الله أجمعين أن لا تعبدوا إلا الله ولا تشركوا به شيئاً ولا تتخذوا الأنبياء والمرسلين والمهديّ المنتظَر أرباباً من دون الله فيلعنكم الله لعناً كبيراً ويصليكم سعيراً ولن تجدوا لكم من دون الله ولياً ولا نصيراً؟
وربّما يودّ كافة علماء المسلمين وملوكهم وأمرائهم ورؤسائهم أن يقولوا:
 "يا ناصر محمد اليماني لقد أفزعتنا يا رجل، فماذا حدث؟ فادخل في الموضوع باختصارٍ يا ناصر محمد اليماني، وزدنا علماً كيف تدرك الشمس القمر". 
فمن ثم يردُّ عليكم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني وأقول:
 إياكم ثم إياكم ثم إياكم أن تصدّقوا أني المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني إذا قلتُ لكم ما لم يقلهُ الله وخاتم الأنبياء محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلم يبعثني الله بوحيٍ جديدٍ إليكم إلا بتذكيركم بما قاله الله ورسوله، فمن صدّقني فقد صدّق الله ورسوله ومن كذّبني فقد كذّب الله ورسوله ومأواه جهنّم وبئس المصير.
ويا معشر المسلمين والناس أجمعين، 
فهل تظنّون الحياة الدنيا لا نهاية لها؟ وهل تظنّون أنها لن تدرك الشمسُ القمر ولن يسبق الليلُ النهار إلى ما لا نهايةٍ؟ ما لكم كيف تحكمون! ونعمْ إنّ الشمس لا ينبغي لها أن تدرك القمر فيولد الهلال من قبل الكسوف فتجتمع به الشمس وقد هو هلالاً، ولا ينبغي لليل أن يسبق النهار فيصير الغرب شرقاً والشرق غرباً منذ أن خلق الله السماوات والأرض فلا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ولا الليل سابق النهار حتى يدخل عمر الحياة الدُّنيا في عصر أشراط الساعة الكبرى فيولد الهلال من قبل الكسوف فتجتمع به الشمس وقد هو هلالاً، فهنا يأتي تصديق القَسَم في محكم القرآن العظيم في قول الله تعالى:
 {وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا ﴿١﴾ وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا ﴿٢﴾ وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا ﴿٣﴾ وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا ﴿٤﴾ وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا ﴿٥﴾ وَالْأَرْضِ وَمَا طَحَاهَا ﴿٦﴾ وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا ﴿٧﴾ فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا ﴿٨﴾ قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا ﴿٩﴾ وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا ﴿١٠﴾} 
 صدق الله العظيم [الشمس].
وقال الله تعالى:
 {قُل لَّا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلَا ضَرًّا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّـهُ ۚ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ ۚ إِنْ أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ﴿١٨٨﴾}  صدق الله العظيم [الأعراف].
فاتقوا الله وصدقوا الله وعبدَه محمداً رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال:
 [[ من اقتراب الساعة انتفاخ الأهلّة ]] صدق عليه الصلاة والسلام.
وذلكم من أشراط الساعة الكبرى أن تروا الهلال قبلاً أمام أعينكم كبيراً لكافة الناظرين، فيتبيّن أنه حقاً ليلتان أو ثلاث برغم أنها رؤيته الأولى، فلكم جاهدكم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني بسلطان العلم من محكم كتاب الله وسنّة رسوله الحقّ! ولكم حذّرت علماء الفلك أن يقرّوا ويعترفوا بالحقّ من ربهم من قبل أن تذهب مصداقيتهم العلميّة برغم دقتها من قبل أن تدرك الشمس القمر، وها هي قد ذهبت مصداقيّة كافة علماء الفلك في العالمين واختلت تقاويمهم وبرامجهم الفلكيّة الفيزيائيّة الدقيقة، فلكم نصحت لهم ولكنه تبيّن لكثيرٍ منهم الحقّ واستيقنتْ الإدراكَ نفوسُ كثيرٍ من علماء الفلك فأسرّوا النجوى فيما بينهم حتى لا تذهب مصداقيتهم العلميّة! برغم أنيّ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني أشدّ يقيناً منهم بعلوم علماء الفلك الفيزيائيين، فلستُ من الجاهلين ولا حاجة لي بما تخطّه أقلامهم في كتيباتهم ومواقعهم وبرامجهم؛ بل آتيهم بعلوم الفيزياء الفلكيّة والكونيّة من محكم القرآن العظيم وأزيدهم علماً إلى علمهم، وأُعلّم الناس ما لم يكونوا يعلمون وما لم يكونوا يحتسبون أنّ ذلك موجودٌ في القرآن العظيم منذ 1440 عام وهم لا يعلمون.وعلى كلّ حال ليس لدينا مجال للتفصيل الآن، وما يريد الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني أن أقوله لعلماء الفلك ما قلته لهم من قبل: لقد تفرّد الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني بعلم ساعة ولادة أهلّة الإدراك الأكبر، ونبأتكم أنه تمّ الانتقال من مرحلة الإدراك الأصغر إلى الإدراك الأكبر ثم الأكبر ولكنكم قومٌ مستكبرون على الإمام المهديّ خليفة الله وعبده، فمن يجيركم من عذاب الله إن كنتم صادقين؟
وها هي قد أدركت الشمس القمر لمدة تزيد على ستين ساعة وأنتم لم تَشهدوا غرّة شهر شعبان إلا منتفخاً بعد غروب شمس الثلاثاء ليلة الأربعاء برغم أنّ آخر رؤيةٍ لكم في منازل أهلّة شهر رجب لعامكم هذا 1439 كانت فجر السبت 29 رجب حسب غرّة هلال الإدراك في أوّل رجب السبت وفجر 29 السبت كانت آخر رؤيةٍ له وعاد إلى العرجون القديم، والولادة لهلال شهر شعبان ليلة الأحد لعامكم هذا 1439 القمريّة أي بعد غروب شمس يوم السبت 29 رجب ليلة الأحد لم تروا الهلال لا في الشرق الأدنى ولا في الغرب الأقصى ولا في الشرق الأوسط ليلة الأحد وذلكم كونه في حالة إدراكٍ محيطي في سماء المحيط الهادي غرباً، وكذلك غَرُبَ هلالُ شهر شعبان يوم الأحد ليلة الإثنين وهو كذلك في حالة إدراكٍ، ولا ولن يستطيع رؤيته أحدٌ من علماء الفلك إلا باستخدام السي سي دي كاميرا وهو يغرب قبل غروب شمس يوم الإثنين وهو في حالة إدراكٍ، وهم يعلمون، وكذلك غرب هلال شعبان يوم الإثنين ليلة الثلاثاء مرافقاً لغروب شمس يوم الإثنين ليلة الثلاثاء، وأقسم بمن رفع السبع الشداد وثبّت الأرض بالأوتاد لا ينبغي للعالَم بأسره أن يشاهدوا هلال شعبان بعد غروب شمس الإثنين ليلة الثلاثاء لا في الشرق الأقصى ولا في الشرق الأوسط ولا في الغرب الأقصى كونه كذلك في حالة إدراكٍ؛ بل كانت أوّل رؤيةٍ لغرّة هلال شعبان قبلا بأعين الناس منتفخاً أمام أعين الناظرين بعد غروب شمس يوم الثلاثاء ليلة الأربعاء؛ هي أول رؤيةٍ لهلال شعبان قبلا.
ويا من زعموا أنهم شاهدوا هلال شعبان في جمهوريّة مصر العربيّة اتّقوا الله، فكيف تشاهدون هلال شعبان بعد غروب شمس الإثنين ليلة الثلاثاء ثم لا تشاهده كافة الدول التي إلى الغرب منكم؟! أليس من المعلوم كما تعلمون أنكم لو شاهدتم هلال شعبان بعد غروب شمس الإثنين ليلة الثلاثاء فمن المفترض أنّ كافة الدول التي إلى الغرب منكم تكون رؤيتهم للهلال أشدّ وضوحاً منكم كونكم تعلمون أنّ الهلال ينفصل شرقاً؟ فكل دولةٍ إلى الغرب منكم حتماً سوف تراه أشدّ وضوحاً كون الهلال كلّما تقدم إلى الشرق كلّما تأخّر في غروبه من بعد الشمس، فعلى من تضحكون؟ وأقصد بالذات الأشخاص الشهود الذين زعموا رؤية هلال شعبان لعام 1439 في مصر بعد غروب شمس الإثنين ليلة الثلاثاء، فاسمحوا لي أن أقول لكم إنكم لكاذبون وأنتم تعلمون، ولكنّ شهادة الكذب محرمةٌ في دين الله الإسلام، أم تريدون أن تُسِيّسون حتى هلال الشهر! ولكن ليلة القمر البدر ليلة الأحد وليلة الإثنين لكم لبالمرصاد كون قمر شهر شعبان سوف يصل إلى طور بدر التمام قبل ليلة رؤيتكم له كوني الإمام المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني أعلن للبشر أنّ ليلة البدر الأولى هي ليلة الأحد وليلة البدر الثانية بعد غروب شمس يوم الأحد ليلة الإثنين، فاتقوا الله وكونوا مع الصادقين يا معشر دول الشرق الأوسط، اتقوا الله و لا تَدخلوا البيوت من ظهورها وادخلوا البيوت من أبوابها.
ويا أيتها المملكة العربيّة السعوديّة يا قبلة المسلمين بسبب المسجد الحرام 
بيت الله المعظم بالحج لله، 
 اتّقوا الله فوالله ثم والله ثم والله إنّ الذي يُدخِل هلال الشهر من قبل حساب رؤيته الشرعيّة قبلاً أمام العين أنه كمثل الذي يَدْخل البيوت من ظهورها! فاتقوا الله وادخلوا البيوت من أبوابها وأدخلوا الشهر بحسب رؤيته الشرعيّة بنياني أعينكم، فأنتم المسؤولون بالذات أمام الله بسبب أشهر الحج. تصديقاً لقول الله تعالى:
 {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ ۖ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ ۗ وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَن تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِن ظُهُورِهَا وَلَـٰكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَىٰ ۗ وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا ۚ وَاتَّقُوا اللَّـهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴿١٨٩﴾} 
 صدق الله العظيم [البقرة].
وكذلك هلال رمضان فلا تخالفوا أمر الله ورسوله. تصديقاً لقول الله تعالى:
 {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖوَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّـهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّـهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴿١٨٥﴾ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ۖفَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ ﴿١٨٦﴾}
  صدق الله العظيم [البقرة].
وهذا يعني أنكم لا تصومون غرّة رمضان حتى تتم رؤية هلاله من قبل شاهدٍ أو شهودٍ عدولٍ لا يكذّبون وذَوي خبرةٍ بالمنازل القمريّة، وإذا لم ترونه فأتمّوا عدّة شعبان ثلاثين يوماً، وحتماً تكون رؤية الهلال العالميّ إلا إذا أدركت الشمس القمر الإدراك الأكبر كما سوف يحدث بإذن الله في هلال رمضان القادم لعامكم هذا 1439 القمريّة، فاعلموا علم اليقين أنكم ولا حتى جميع العالمين لا ولن تروا هلال رمضان بعد غروب شمس الثلاثاء ليلة الأربعاء كوني الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني أعلمُ عِلمَ اليقين أنكم لا ترونه لا في اليمن ولا في السعوديّة ولا في كافة الدول الغربيّة من بعدكم ولا الشرقيّة من قبلكم فلا تصومون رمضان يا معشر المسلمين أجمعين حتى تروا هلال رمضان، وكلٌّ حسب أفق غروبه، فمن شهد الشهر منكم فليصمه.وكذلك لا تفطروا حتى تروا هلال شوال، وإنما الإتمام من أجل الرؤية الشرعيّة. تصديقاً لقول الله تعالى: 
{شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْه}
  صدق الله العظيم [البقرة:185].
وكذلك قال محمدٌ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم:
 [ لَا تَصُومُوا حَتَّى تَرَوُا الْهِلَالَ، وَلَا تُفْطِرُوا حَتَّى تَرَوُا الْهِلَالَ ] 
صدق عليه الصلاة والسلام.
وكذلك عن النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم قال:
 [ صوموا لرؤيته وافطروا لرؤيته فإن غمّ عليكم فأكملوا عدة شعبان ثلاثين يوماً ]
  صدق عليه الصلاة والسلام.
وربّما تودّ المحكمة العليا بالمملكة العربيّة السعوديّة أن تقول:
 "يا ناصر محمد اليماني، وإذا أتممنا عدّة شعبان ثلاثين يوماً ولم نرَ الهلال فهل نصوم؟"،
 فمن ثم يفتيكم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني وأقول:
 كلا لا تخالفوا أمر الله ورسوله فلا تصوموا حتى تروا الهلال، وإذا عصيتم وأبيتم اتّباع أمر الله ورسوله فلا ولن يتبيّن لكم أنّ الشمس أدركت القمر في غُرَرِ الشهور في زمن عصر أشراط الساعة الكبرى، كوني أراكم تُتِمون عدّة الشهر ثلاثين يوماً فتدخلون الشهر ولو لم تروا الهلال، برغم أنه منذ أن خلق الله السماوات والأرض ليست تحري صعوبة رؤية الهلال إلا بعد غروب شمس يوم 29 من الشهر القمريّ أمّا يوم الثلاثين فرؤيةُ الهلال مضمونةٌ لكافة البشر وعالميةٌ، وإنما التبعيض في غرّة الشهر الأولى بعد غروب شمس 29 من الشهر القمريّ، ولذلك قال الله تعالى:
 {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ} 
صدق الله العظيم [البقرة:185].
وإني الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني لستُ بجاهلٍ عن التقويم الفلكيّ الفيزيائيّ؛ بل أقرّ وأعترف بصحة تقويم أمّ القرى مكة المكرمة مركز الأرض والكون، وإنما خلل الإدراك سبب خللاً في تقويم أمّ القرى مركز الأرض والكون بسبب حدوث شرطٍ من أشراط الساعة الكبرى، وكانت هناك أهلّة المستحيل ذات إدراك صغير سويعاتٍ، ولكنكم صرتم في إدراكاتٍ أكبر وأكبر وأكبر، فإذا لم تؤمنوا ويؤمن المسلمون والناس أجمعون بآية الإدراك الكونيّة فاسمحوا لي أن أبشّركم بعذابٍ أليمٍ من ربّ العالمين في ليلة نصف شهر ما؛ يعلمه الله. تصديقاً لقول الله تعالى:
{فَلَا أُقْسِمُ بِالشَّفَقِ ﴿١٦﴾ وَاللَّيْلِ وَمَا وَسَقَ ﴿١٧﴾ وَالْقَمَرِ إِذَا اتَّسَقَ ﴿١٨﴾ لَتَرْكَبُنَّ طَبَقًا عَن طَبَقٍ ﴿١٩﴾ فَمَا لَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ ﴿٢٠﴾ وَإِذَا قُرِئَ عَلَيْهِمُ الْقُرْآنُ لَا يَسْجُدُونَ ۩ ﴿٢١﴾ بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُكَذِّبُونَ ﴿٢٢﴾ وَاللَّـهُ أَعْلَمُ بِمَا يُوعُونَ ﴿٢٣﴾ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ﴿٢٤﴾}
صدق الله العظيم [الإنشقاق].
اللهم قد بلغت اللهم فاشهد ..
ويا معشر الملقيات ذِكراً عُذراً بين يدي ربّكم أو نُذراً للعالمين، فلا تهنوا ولا تستكينوا في الدعوة إلى الله على بصيرةٍ من ربّكم عبر الإنترنت العالميّة فليتم التركيز على هذا البيان ومن الآن وطوال شعبان إن أوصل الله المعرضين إلى رمضان!
اللهم بارك لنا في شعبان وأوصلنا رمضان برحمتك يا أرحم الراحمين، وبارك لنا ومنّا وعلينا في كلّ زمانٍ ومكانٍ رحمةً وبركاته علينا وجميع المسلمين، اللهم وأرحم المظلومين والفقراء والضعفاء والمساكين في شعوب المسلمين وفي العالمين أجمعين، وعجّل لعبدك بالتمكين كما تحبّ وترضى برحمتك يا أرحم الراحمين.وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
عبد الله وخليفته الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
ـــــــــــــــــــــــــــــــ

الثلاثاء، 6 فبراير 2018

بيان ما أمر الله به النذير المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني أن ينذر المعرضين بصاعقةٍ مثل صاعقة عادٍ وثمودَ من قبل مرور كوكب العذاب الأكبر ..

( تذكيرٌ ببيانٍ قديمٍ من محكم القرآن العظيم، وتحذيرٌ ونذيرٌ من المهديّ المنتظَر ناصر محمد إلى دونالد ترامب وإلى كافة البشر في الشرق والغرب )
[ لمتابعة رابط المشاركة الأصلية للبيــان ]
الإمام ناصِر محمد اليماني
20 - 09 - 1437 هـ
25 - 06 - 2016 مـ
12:59 مساءً
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
 بيان ما أمر الله به النذير المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني أن ينذر المعرضين بصاعقةٍ
 مثل صاعقة عادٍ وثمودَ من قبل مرور كوكب العذاب الأكبر ..
يا رب المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني ماذا تأمرني أن أبشّر المعرضين لدعوة الاحتكام إلى الذكر في عصر الحوا
ر من قبل الظهور؟
والجواب المختصر نتركه من الله الواحد القهار مباشرةً من محكم الذكر. قال الله تعالى:
{فَإِنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ أَنذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِّثْلَ صَاعِقَةِ عَادٍ وَثَمُودَ ﴿١٣﴾}
صدق الله العظيم [فصّلت].
فذلك ما أخشاه عليكم من قبل مرور كوكب العذاب الأكبر، ولله الأمر من قبل ومن بعد يقدّم ويؤخّر، وما يفعل الله بعذابهم لولا دعاؤكم؟وَيَا أسفي على قلوب أمّةٍ لم تعِ عقولهم لهداهم بلغة القرآن العربيّ المبين الذي أرسله الله رحمةً للعالمين؛ بل علِمَ الله أنّ كبراء هذه الأمّة وساداتهم وأتباعهم لن تعيَ قلوبهم الحقَّ من ربهم إلا بلغة العذاب الأليم. تصديقاً لقول الله تعالى:
{فَلَا أُقْسِمُ بِالشَّفَقِ ﴿١٦﴾ وَاللَّيْلِ وَمَا وَسَقَ ﴿١٧﴾ وَالْقَمَرِ إِذَا اتَّسَقَ ﴿١٨﴾ لَتَرْكَبُنَّ طَبَقًا عَن طَبَقٍ﴿١٩﴾ فَمَا لَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ ﴿٢٠﴾ وَإِذَا قُرِئَ عَلَيْهِمُ الْقُرْآنُ لَا يَسْجُدُونَ ۩ ﴿٢١﴾ بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُكَذِّبُونَ ﴿٢٢﴾ وَاللَّـهُ أَعْلَمُ بِمَا يُوعُونَ ﴿٢٣﴾ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ﴿٢٤﴾}
صدق الله العظيم [الانشقاق].
ونحذّر كافة الأنصار في مختلف الأقطار تحذيراً كبيراً أن لا يفتنوا أنفسهم وأمّتهم بتحديد ميعادِ ما وعد به الله المعرضين عن دعوة الاحتكام إلى كتابه بميعاد عذابه في محكم القرآن العظيم، وذلك التزاماً بأمر الله في قوله تعالى:
{وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَـٰذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿٢٥﴾ قُلْ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِندَ اللَّـهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُّبِينٌ ﴿٢٦﴾}
صدق الله العظيم [الملك].
برغم أنّه صار قريباً ورغم ذلك فالإمام المهديّ لا يزال ملتزماً بالأمر بعدم تحديد مواعيد العذاب بتاريخٍ مرقومٍ بحسب أيّامكم برغم أني أخاف عليكم صاعقةً مثل صاعقة عادٍ وثمودَ، فأنتم تعلمون ما هي صاعقة عادٍ وثمود، ذلكم عذاب الريح العقيم والرجفة.. اللهم سلّم سلّم، وأنت الأعلم بما سوف يوعون به دعوة الحقّ من ربّهم، اللهم قد بلغت الأنصار ليبلّغوا، اللهم فاشهد كما جعلتهم معي شهداء على العالمين، وكفى بالله شهيداً. أخوكم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

  

السبت، 3 فبراير 2018

تذكرةٌ وموعظةٌ من المهديّ المنتظَر لزعماء المسلمين عربيّهم وعجميّهم وكافة قادات البشر ..

[ لمتابعة رابط المشاركـة الأصليّة للبيان ]
الإمام ناصر محمد اليماني
17 - جمادى الأولى - 1439 هـ
03 - 02 - 2018 مـ
11:08 صباحاً

( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
 تذكرةٌ وموعظةٌ من المهديّ المنتظَر لزعماء المسلمين عربيّهم وعجميّهم وكافة قادات البشر ..
بسم الله الرحمن الرحيم،
والصلاة والسلام على محمدٍ خاتم رسل الله للعباد وجميع المسلمين..
ويا أحبتي الأكراد لستم وحدكم مظلومين؛ بل مُلئت أراضي المسلمين جوراً وظلماً من الحكام الظالمين لأنفسهم وشعوبهم، وإنّما نشجع من نشاء منهم بالقول اللين ونصفه بالطيب لعله يطيب قلبه، ونشجع كل من كان لديه غيرة على الإسلام والمسلمين ومقدّسات ربّ العالمين كمثل رجب طيب أردوغان الذي دعا إلى عقد قمةٍ عاجلةٍ في تركيا من أجل اتّخاذ موقفٍ من أجل المسجد الأقصى، فكيف لا نشجعه على الدفاع عن المسجد الأقصى وما حوله ونشجع القادة المسلمين العرب والعجم برغم تصرفات رجب طيب التي لا ترضي الله ولكنه ينفي تعدد الأحزاب الطائفيّة؟ فلعلّ الله يطهر قلبه بنور البيان الحقّ للقرآن، فنقول له قولاً ليناً لعلّه يتذكّر أو يخشى ربّه فيصدق الله فيصدقه.
واسمه رجب طيب، وأما الطيبة بالحقّ فلم أجد إلى حدّ الآن رجلاً طيباً قلباً وقالباً من حكام المسلمين؛ طاب قلبُه واتّبع الداعي الحقّ إلى الاحتكام إلى كتاب ربه واتّباعه، وكلٌّ يغني على ليلاه، وكلٌّ حريصٌ على كرسي عرشه، ويأمنون مكر الله مالك الملك يؤتي الملك من يشاء وينزع الملك ممن يشاء ولسوف يعلمون إذا لم يتوبوا إلى ربهم، فإذا تابوا إلى ربهم كان حقاً على الله أن يزيدهم عزّاً إلى عزّهم وقوةً إلى قوتهم كمثل موعظة نبيّ الله هود لقومه الأشدّ قوةً في الأرض في عصرهم.تصديقاً لقول الله تعالى:
{وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَىٰ قُوَّتِكُمْ وَلَا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ ﴿٥٢﴾}
صدق الله العظيم [هود].
وكفروا بوعد الله في محكم كتابه:
{وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ۖ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ ﴿٧﴾}
صدق الله العظيم [إبراهيم]،
حتى إذا أبوا وأعرضوا عن داعي الحقّ من ربهم أهلكهم الله ولم يجدوا لهم من دون الله وليّاً ولا نصيراً، فتلك سنّة الله في الكتاب على المعرضين عن الكتاب في الأمم، ولن تجد لسُنّة الله تبديلاً، ولن تجد لسُنّة الله تحويلاً.
فاتقوا الله يا أولي الألباب كبراءكم وأتباعكم، وما كان للإمام المهديّ ناصر محمد اليماني أن يتّبع أهواءكم لترضوا؛ بل متبعُ كتاب ربي القرآن العظيم والسنّة الحقّ التي لا تخالف لمحكم كتاب الله ولذلك أدعوكم إن كنتم مؤمنين، وإن أبيتم؛ أليس الله بأحكم الحاكمين؟ ولسوف تعلمون من يعزّه الله ومن يذلّه الله وينزع منه ملكه في كلّ بلاد المسلمين والعالمين، ولسوف تعلمون أني الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني خليفة الله في الأرض، ولكن أخشى أن لا تقرّوا وتعترفوا بالحقّ من ربّكم إلا بعد أن يهلك الله من يشاء منكم ويعذّب من يشاء منكم عذاباً نُكراً فمن ثم تخضع أعناقكم لخليفة الله عليكم وأنتم صاغرون. وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..خليفة الله وعبده الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.

 

الأربعاء، 15 نوفمبر 2017

من الإمام المهديّ إلى صاحب السمو الملكي الأمير الملك محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود

الإمام ناصر محمد اليماني
26 - صفر - 1439 هـ
15 – 11– 2017 مـ
11:16 صباحاً
( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


من الإمام المهديّ إلى صاحب السمو الملكي الأمير الملك محمد بن سلمان

 بن عبد العزيز آل سعود
بسم الله الرحمن الرحيم،
 والصلاة والسلام على النبيّ المختار محمد رسول الله والمهديّ المنتظَر ناصر محمد خليفة الله في الأرض، وسلامٌ على كافة الأنصار في مختلف الأقطار وجميع المسلمين وجميع الباحثين عن الحقّ لاتّباعه في العالمين..
وإني المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني أكتب لكم بكلمات الخبر القادم باختصارٍ بأنّ عذاباً لله من النوع الأكبر الذي لا يمكنهم التنبؤ به سوف يكون الساعة التاسعة يوماً ما عمّا قريبٍ جداً.
فوالله ثمّ والله ثمّ والله وتالله الذي لا أعبد غيره ولا أقسم بسواه الله ربي وربكم ربّ العالمين لتعلمون تفصيل بياني هذا المختصر ليلة الحدث وقد اقترب جداً جداً جداً جداً جداً جداً وأنتم في غمرةٍ ساهون غافلون، ولكن للأسف فهل لا تنظرون إلى ملكوت الله في سمائكم وما يحدث لأرضكم ودياركم فتتوقعون قرب الأجل المحتوم لمن يشاء الله منكم والقدر المعلوم؟ وقال الله تعالى:
{وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ ۖ لَهُمْ قُلُوبٌ لَّا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَّا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَّا يَسْمَعُونَ بِهَا ۚ أُولَٰئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ (179) وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىٰ فَادْعُوهُ بِهَا ۖ وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ ۚ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (180) وَمِمَّنْ خَلَقْنَا أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ (181) وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا سَنَسْتَدْرِجُهُم مِّنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ (182) وَأُمْلِي لَهُمْ ۚ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ (183) أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُوا ۗ مَا بِصَاحِبِهِم مِّن جِنَّةٍ ۚ إِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ مُّبِينٌ (184) أَوَلَمْ يَنظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ مِن شَيْءٍ وَأَنْ عَسَىٰ أَن يَكُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ ۖ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ (185) مَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَلَا هَادِيَ لَهُ ۚ وَيَذَرُهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (186)}
  صدق الله العظيم [الأعراف].
وأذكّركم بقول الله تعالى:
 
 {وَمِمَّنْ خَلَقْنَا أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ (181) وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا سَنَسْتَدْرِجُهُم مِّنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ (182) وَأُمْلِي لَهُمْ ۚ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ (183)}
 صدق الله العظيم [الأعراف].
وأقسم بالله العظيم ما كذّبتم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني بل كذّبتم بآيات الله سلطان علم اليماني، ولذلك قال الله تعالى:
 {وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا سَنَسْتَدْرِجُهُم مِّنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ (182) وَأُمْلِي لَهُمْ ۚ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ (183)} 
 صدق الله العظيم.
ويا علي عبد الله صالح ويا عبد الملك الحوثي ويا معشر قيادات الإصلاح 
أقول لكم: 
 أوجدوا حلاً للشعب اليماني الذي تمّ خنقه أجمعين من جميع الأبواب وأوشكتْ أن تقف عجلة الحياة بسبب إغلاق المنافذ البريّة والبحريّة فلا مشتقاتٌ نفطيّةٌ ولا بضائع تجاريّة لا واردٌ ولا تصديرٌ فكيف هو مصير المواطن الذي يشتري عشرين لتر بترولٍ أو ديزلٍ من السوق السوداء باثني عشر ألف ريالٍ يمني؟ أم إنّ الشعب اليماني سيركنون السيارات ويركبون على موترات كون تكاسي الإيجار حتماً ستتوقف؟
وكذلك إن استمر هذا الحصار الظالم في حقّ الشعب اليماني فحتماً سترتفع الأسعار في كلّ شيءٍ من ضروريات الحياة بأضعافٍ مضاعفةٍ، فهل تريد يا أيها الأمير الملك محمد بن سلمان أن تُميت الفقراء والضعفاء والمساكين جوعاً! فمن يُجرك من عذاب الله؟ 
وربّما يودّ صاحب السمو الملكي الأمير الملك محمد بن سلمان أن يقول: 
"يا ناصر محمد نحن نحترمك كونك رجل واقف على مبدأ ثابتٍ دعويٍّ ولا نستطيع فتنتك عن مبدأك بجبلٍ من ذهبٍ لا نحن ولا علي عبد الله ولا عبد الملك ولا الإصلاحيّون إلا من اتبع دعوتك ونهج نهجك واعتصم بكتاب الله وسنّة رسوله الحقّ، ودعوتك ليست حديث اليوم؛ بل منذ ثلاثة عشرة عامٍ، وأراك تصفني بظلم الشعب اليماني وتهددني وغيري بعذاب الله".
 فمن ثمّ يردّ خليفة الله المهديّ على صاحب السمو الملكي الأمير الملك محمد بن سلمان: 
 اتقِ الله الرحمن واستعذ من الشيطان، فوالله ثمّ والله ثمّ والله ما حررتَ الشعب اليماني من ظلم علي عبد الله صالح ولا من الأظلم عبد الملك الحوثي ولا من الأظلم قيادات الإصلاح وأحزابهم؛ بل زدتَ الشعب اليماني ظلماً أعظمَ إضافة إلى ظلم قادات أحزابه بالداخل، وأعلنتَ مؤخراً الحصار الخانق على الشعب اليماني من كلّ شيءٍ وأغلقتَ أبوابه البحريّة والبريّة والجويّة إلا الطيران الحربي على اليمن، فهل تأمن مكر الله يا رجل؟ فإذا غرّتك قدرتك على الناس فتذكّر قدرة الله عليك، واعلم أنّ دعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب فقد ظلمت تسعين في المائة من الشعب اليماني بسبب حجّتك لحرب الحوثين وصالح.
وربّما يودّ صاحب السمو الملكي الأمير الملك محمد بن سلمان أن يقول:
 "يا ناصر محمد اليماني، نحن نعرف أنك رجلٌ ذو موقفٍ حياديٍّ فلستَ مع كافة الأحزاب في شيءٍ وتنقدنا جميعاً بالنقد البنّاء، وأما انتقادك لمحمدٍ بن سلمان على إعلان إغلاق منافذ اليمن البحريّة والبريّة كما أغلقنا الجويّة من قبل وذلك كونه تبيّن لنا أنّ إيران أرسلت إلى اليمن صواريخ بعيدة المدى جديدة، لربما لم تستطِع أن تتصدى لها الباتريوت ولم تكن كمثل الصواريخ التي كان يضرب بها الحوثيّون محافظاتٍ قريبةٍ من اليمن؛ بل تمّ إطلاق صاروخٍ بعيد المدى لأوّل مرةٍ يُستخدم فيها منذ بداية الحرب وانطلق مسافة آلاف الكيلومترات حتى وقع في مطار الملك خالد الدولي المدني في عاصمة المملكة العربيّة السعوديّة الرياض، ونعم لم يقع في صالة انتظار المسافرين بل جانبَ مدْرَجِ المطار بخزّانات وقود الطائرات وأحدث انفجاراً عنيفاً وموجاتٍ هوائيّة في مدينة الرياض، فمن أين هذا الصاروخ الجديد البعيد المدى للحوثيين ولا تستطيع الباتريوت تفجيره؟ وهذا ما أجبر مَنْ تُسمّيه الأمير الملك محمد بن سلمان إغلاق كافة المنافذ المتبقيّة على دولة اليمن برّاً وبحراً وجوّاً بسب ذلك الصاروخ البعيد المدى، فلا بدّ أنها وصلت الى اليمن صواريخ جديدة بعيدة المدى وذلك ما أجبرنا على اتخاذ القرار لإغلاق كافة منافذ اليمن برّاً وبحراً وجوّاً.
فمن ثم يردّ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني إلى صاحب السمو الملكي الأمير الملك محمد بن سلمان وأقول: 
"فهل سوف تصدّق قسم رجلٍ جميعُ الذين يعرّفونه يعلمون أنه لا يكذب بل من الصادقين منذ الصغر؟ ذلكم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني. وأقول لك: أقسم بالله العظيم من يحيي العظام وهي رميمٌ أنها صواريخ علي عبد الله صالح اشتراها منذ زمنٍ بعيدٍ عابرات البحار وليست من إيران، وأن منها ما يصل إلى أريتريا، ولم يكن معه في حرب 94 شيئاً من الصواريخ وكان يضربه علي سالم البيض صنعاء بصواريخ أسكود وعلي عبد الله صالح لا يملك إلا صواريخ الكاتيوشا 24 كيلو والسلاح وأعيرة السلاح الثقيل، فهو رجل يرجو السلام قدر ما يستطيع ولكنه نظراً للغلب في قلبه فمن بعد حرب أربعة وتسعون بزمنٍ وادّعاء أريتريا في جزيرة حنيش اشترى مجموعة صواريخ كثيرة وتوجد في مخزن داخل بطن جبلٍ من جبال اليمن الشاهقة من هذه الصواريخ بعيدة المدى في مكان ما.والله ثم والله لا تستطيع كافة صواريخ البشر الوصول إليها، فهل تستطيعون تدمير جبلٍ شاهقٍ حتى تصلوا إلى بطن الجبل الصمّ؟ فهذا مستحيلٌ. وذلك الصاروخ البعيد المدى لم يعطيه للحوثيين بسهولةٍ؛ بل بصعوبةٍ؛ بل لتداري الفتنة بينهم وشماتة الأعداء.وأقسم بالله العظيم لا يملك الصواريخ البعيدة المدى من اليمن إلى أقصى الجزيرة العربيّة غير علي عبد الله صالح، وأنه لا يملكها الحوثيّون، ولم يدخل صاروخٌ واحدٌ اليمن منذ بدْءِ حرب تحالف النقد العربي لا من إيران ولا من غيرها.
وبالنسبة لإيران، فليست إلا قناة الميادين الإعلانيّة لتزيد تأجيج حرب دول الخليج على اليمن وسحقه وتضرب السُّنة العرب بالشيعة العرب وتضرب الشيعة العرب بالسُّنة العرب وهم سالمون في ديارهم وراء الخليج العربيّ الفارسيّ، فهل يسرّك هذا يا رجل؟ فاتقِ الله في إخوتك العرب سنّةً وشيعةً فهم لحم كتفيك ومن دمك ولحمك! واتقِ الله في أسرتك ومن حولك من الشعب السعوديّ وأمرائه والتجار الكبار فلا تعتدِ على أحدٍ منهم إلا بالحقّ من غير ظلمٍ إلا بالحقّ، فلا تخلق فتنةً خطيرةً داخل المملكة العربيّة السعوديّة فتدمّر مملكتك، إني لك من الناصحين.

وبالنسبة لأنصاري في الشعب السعوديّ فأقول لهم :
لئن اقتتل أبناء الملوك على السلطة فمحرمٌ عليكم أن تنضمّوا إلى أيٍّ منهم، واعتصموا بعهد الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني الذي اتّخذ عند الله عهداً وميثاقاً غليظاً من ذات نفسه في عصر الملك عبد الله بن عبد العزيز بالحفاظ على أمن المملكة العربيّة السعوديّة المقدسة ببيت الله المعظم المسجد الحرام قبلة المسلمين لكافة العالمين، ونأمركم بالوفاء التّام لعهد إمامكم فقد سبق العهد والميثاق العظيم كافة هذه الأحداث بعشرة سنواتٍ من قبل الأحداث كلها، فلا ينبغي للإمام المهديّ ناصر محمد اليماني أن ينكث عهده الذي قطعه على نفسه من ذات نفسه في زمن الملك عبد الله بن عبد العزيز رحمه الله برحمته وغفر له.
وربّما يودّ صاحب السمو الملكي محمد بن سلمان أن يقول:
 "يا ناصر محمد اليماني نحن نعلم أنك ضابطٌ في الجيش اليمني برتبة عقيدٍ خريج الكلّية الحربيّة الدفعة ثلاثون ولديك خبراتٌ ومخابراتٌ داخل اليمن وخارجه وفي مختلف الأقطار نظراً لأنّ أنصارك يوجدون في مختلف أقطار الدول العربيّة والإسلاميّة والغربيّة والشرقيّة، وبما أنه ما عهدناك تكذّب وذا موقفٍ ثابتٍ ثبوت الجبال الرواسي لا تفتنك عنه المادة مهما بلغت من تريليونات الدولارات ولكن هل لديك البرهان المبين القطعي أنّ الصواريخ البعيدة المدى والتي لم تستخدم بعدُ غيرَ واحدٍ فقط حقاً يملكها علي عبد الله صالح وحده ولا يملكها الحوثيّون؟
فمن ثم يردّ عليك العقيد العسكري الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني وأقول:
 يا رجل إنّ الكذب حباله قصيرة، وقد أخبر بها علي عبد الله صالح منذ ما يقارب تسعة أشهرٍ أو أكثر في خطابه، وأخبركم بالحقّ أن في مخازنه صواريخ بعيدة المدى، وأفتاكم بالحقّ أنه لا يزال يكظم غيظه برغم ما حدث في منازله وكافة المعسكرات وكافة المباني الحكوميّة والبنية التحتيّة لليمن، برغم أن لديه صواريخ لم تستخدم بعد من أنواع أحزاب اليمن والمملكة العربيّة السعوديّة وتحالف النقد العربي برغم امتلاكه لصواريخ المدى البعيد المدمرة كونها صواريخ بعيدة المدى ذات قوةٍ تدميريّةٍ عاليةٍ اشتراها بمليارات الدولات منذ زمنٍ، وأخبركم أنه لم يستخدمها بعدُ، وأنه يمدّ يده للسلام ولم يستخدم واحداً منها برغم ما حدث منكم في قصوره ومعسكراته. فهذا برهانٌ مبينٌ أنه حقاً رجلُ السلام ولا يزال يأمل في تحقيق السلام بينه وبين اليمن والمملكة وعدم سفك الدماء، ونحن لا نجامل على عبد الله صالح عفاش؛ بل لنا الحقّ أن نقول الحقّ في الرجل من إيجابياتٍ وننتقده في السلبيات بالحقّ من غير ظلمٍ.
وأمّا البرهان المبين لامتلاكه لصواريخ بعيدة المدى منذ أمدٍ بعيدٍ ذلك في خطاب علي عبد الله صالح منذ ما يقارب العام على هذا الرابط التالي:

https://www.youtube.com/watch?v=uwOQA-oh1gA
وتالله لو كان يملكها الحوثيّون لضربوا بها كافة محافظات وعواصم المملكة ودول الخليج العربي، ولكنها بيد رجلٍ حقٍّ حليمٍ وحكيمٍ برغم عيوبه في بعض التصرفات إلا سفك الدم والطموح لتحقيق السلم والعفو عند المقدرة فتلك صفة تميّز بها علي عبد الله صالح من بين قادات البشر يعفو عن خصمه من بعد الانتصار عليه، ولكن غيره من قادات البشر إذا قامت حربٌ بينه وبين حزبٍ آخر وانتصر عليه فيسحقه من بعد الانتصار سحقاً، ويقطع قاداتُ الحزب المنتصِر أعناق قادات الحزب المنهزِم ويبيدونهم إبادةً جماعيّةً كما كان يفعل صدام وغيره من قادات البشر سفّاكي الدم ولا يرقبون في خصومهم إلّاً ولا ذمّةً من بعد الانتصار.
إذاً يا قوم فهو يستحق إذا كان الله ميّزه أن يكون أوّل من يسلّم قيادة عاصمة الخلافة الإسلاميّة صنعاء إلى الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني إمام السلام العالميّ بين شعوب العالم وتحقيق التعايش السلمي بين المسلم والكافر واجتثاث عقائد الإرهاب وسفك الدم من قلوب المسلمين والكافرين وتحقيق التعايش السلمي بين شعوب البشر وبين المسلم والكافر، فلا إكراه في الدين فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر، إنما علينا البلاغ وعلى الله الحساب، ولذلك جعل الله الجنة لمن شكر والنار لمن كفر، ألا والله لا يستطيع أن ينتصر على آفة الإرهاب بين الأحزاب في الأمم إلا الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني، وليس أني أنتصر عليهم بسفك الدم؛ بل انتصاراً فكريّاً عقائديّاً بسلطان العلم لتغيير عقائد الباطل في قلوبهم ونبصّرهم بالحقّ من ربهم.
فاسمعوا قولي:
  فوالله لا ولن تجدوا لكم مخرجاً فيما أنتم فيه من الكرب والغمّ يا معشر اليمانيين خاصةً وآل سعود والتحالف العربيّ عامةً وجميع المسلمين وكافة دول العالمين غير الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني مَنْ عنده علم الكتاب القرآن العظيم، بعثني الله رحمةً للعالمين، وإن أبيتم أظهرني الله على العالَم بأسره في ليلةٍ والمستكبرون صاغرون، ويهلك الله من يشاء ويبقي من يشاء، فهل تريدون أن تنتظروا حتى تروا ما توعدون؟
 أليس من العقل والمنطق هو أن تقولوا:
" اللهم إن كان هذا الرجل المدعو ناصر محمد اليماني هو حقاً المهديّ المنتظَر ناصر محمد اللهم بصّرنا ببيانه الحقّ للقرآن من قبل أن نذّل ونخزى بعذابٍ من عندك".
ولكنّ الذين يؤجّلون تصديقهم واتّباعهم لداعي الحقّ إلى كتاب الله وسنّة رسوله الحقّ فاعرَضوا وأخّروا تصديقهم حتى يروا العذاب الأليم، فأقول لهم:
 لقد تشابهت قلوبكم مع قلوب الذين كفروا بالقرآن العظيم في زمن تنزيله فبدل أن يقولوا اللهم إن كان هذا هو الحقّ من عندك فبصّرنا به ولا تجعل قلوبنا تعمى عن الحقّ من عندك فاهدِنا إليه من قبل أن نذّل ونخزى بعذابٍ من عندك؛ بل كان دعاؤهم العكس فيستعجلون بعذاب الله قبل رحمته، إلا من رحم ربي وأنابوا إلى ربهم ليهدي قلوبهم. وقال الله تعالى:
{وَاذْكُرُوا إِذْ أَنتُمْ قَلِيلٌ مُّسْتَضْعَفُونَ فِي الْأَرْضِ تَخَافُونَ أَن يَتَخَطَّفَكُمُ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُم بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (26) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ (27) وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللَّهَ عِندَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ (28) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَانًا وَيُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ۗ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ (29) وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ ۚ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ ۖ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ (30) وَإِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا قَالُوا قَدْ سَمِعْنَا لَوْ نَشَاءُ لَقُلْنَا مِثْلَ هَٰذَا ۙ إِنْ هَٰذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (31) وَإِذْ قَالُوا اللَّهُمَّ إِن كَانَ هَٰذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِندِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِّنَ السَّمَاءِ أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (32) وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ ۚ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ (33)} 
 صدق الله العظيم [الأنفال].
ونذكّر ونحذّر بإذن الله الواحد القهّار ونقول :

من العذاب الأكبر الذي لا تستطيعون التنبؤ به سيحدث الساعة التاسعة بالضبط يا معشر العالمين، فلا تستقدمون ساعةً ولا تستأخرون. وذلك بيني وبينكم وتفصيله من بعدِ وقوعه بظلمٍ من عند أنفسكم، كونكم أعرضتم وأبيتم أن نحكم بينكم بحكم الله فيما كنتم فيه تختلفون في زمن أوج اختلافكم الأكبر لدرجة قتال المسلمين بعضهم بعضاً، فاتقوا الله واسمعوا وأطيعوا من قبل الذلّ والخزي بعذابٍ أليمٍ، إني لكم ناصحٌ أمينٌ.
وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
خليفة الله وعبده الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



الاثنين، 13 نوفمبر 2017

عتابٌ لأنصارنا في اليمن بالذات بأن لا يفتوا الأنصار في مختلف الأقطار ما لم نفتي به بالحقّ ..

الإمام ناصر محمد اليماني
22 - صفر - 1439 هـ
11 – 11– 2017 مـ
10:02 مساءً
( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عتابٌ لأنصارنا في اليمن بالذات بأن لا يفتوا الأنصار في مختلف الأقطار ما لم نفتي به بالحقّ ..
بسم الله الرحمن الرحيم 
 والصلاة والسلام على كافة الأنبياء والمرسلين من أوّلهم إلى خاتمهم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وجميع المؤمنين في كلّ زمانٍ ومكانٍ إلى يوم الدين، أمّا بعد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحبتي الأنصار اليمانيين، إنّي الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني من الصادقين لا أسمح بنشر ما لم يحدث كمثل الخبر الذي شاع بينكم أني التقيت بالزعيم علي عبد الله صالح! ولم ألتقِ به بعد منذ أكثر من عشر سنواتٍ، ولا ولن أطلب مقابلة الزعيم علي عبد الله صالح وما ينبغي للإمام المهديّ ناصر محمد اليماني خليفة الله في الأرض أن يطلب مقابلة رئيسٍ أو ملكٍ أو أميرٍ، وليس تكبراً مني ولا غروراً؛ بل كون ذلك تنقيصٌ وتحقيرٌ من شأن خليفة الله، كون كافة ملوك أهل الأرض ورؤسائهم ليسوا بأكبر مقاماً في الأرض من خليفة الله الإمام المهديّ حتى يطلب مقابلتهم؛ بل هم من يطلبون مقابلة خليفة الله الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني فنأذن لمن نشاء منهم إنْ شئتُ ذلك. وكذلك الزعيم علي عبد الله صالح لا ولن أطلب منه مقابلته لشحادة تسليم قيادة عاصمة الخلافة الإسلاميّة. هيهات هيهات وربّ الأرض والسماوات لا ولن أطلب مقابلة الزعيم علي عبد الله صالح حتى لو سيؤتيني جبلاً من ذهبٍ؛ بل الله من سوف يسوق الزعيم علي عبد الله صالح عفاش إلى الإمام المهديّ ليطلب مقابلة خليفة الله ليسلّمه القيادة فيصدق الله خليفته الرؤيا بالحقّ على الواقع الحقيقي، إنّ الله بالغ أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون. فليس الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني قائد حزبٍ سياسيٍّ مقمقم يبحث عن الدعم، من أين؟ من قادات البشر يكبر أو يُصغر؟ بل خليفة الله المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني هو الأكبر من كافة قيادات البشر أجمعين كوني خليفة الله في الأرض. ما لكم كيف تحكمون؟ فتحرّوا الصدق ولا تزيدوا فوق الصدق شيئاً من الكذب فذلك مردودٌ على من قال ما لم نقله.
ونعمْ؛ فاتَحَ بعضُ الأنصار شأنَ الإمام ناصر محمد اليماني فكلّموه عن دعوتي قليلاً، فحسب ما بلغني أنه قال: "ما دمتم معه فنحن معه". وهذا كل ما قاله الزعيم بحسب ما بلّغني الذين فاتحوه بالموضوع على لسان أحدٍ منهم.

وعلى كل حالٍ نقول: يا فخامة الزعيم علي عبد الله صالح إذا كنت حقاً مع الإمام المهديّ قلباً وقالباً فأصدق قولك بالحقّ على الواقع الحقيقي واذهب إلى خليفة الله الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني لتسليمه قيادة عاصمة الخلافة الإسلاميّة صنعاء إن كنت من الصادقين، ما لم فإنّ عذاب الله آتٍ على كافة قادات البشر ومن يشاء الله من شعوبهم حتى يسلّموا الخلافة إلى خليفة الله الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني فيُخضع الله أعناقهم لخليفة الله ناصر محمد اليماني بآية عذابٍ أو أمرٍ من عنده كيفما يشاء، وإلى الله تُرجع الأمور.
فلا يزال الله يُصيب من يشاء منكم من قوارع التناوش كمثل الزلازل البريّة والبحريّة، وأعاصير البحر المسجور، وفيضانات الماء المنهمر، وشظايا كسف جبال من بردٍ من السماء، وأعاصير فيها نارٌ تحرق الغابات وحدائق ذات بهجةٍ فتلتهم دياركم النار، وأنواع من عذاب التناوش الأكبر من الله الواحد القهار بسبب اقتراب كوكب النار، ولن تجدوا لكم من دون الله أنصاراً ليردّوا عنكم عذاب الله الواحد القهار، ولن يغني عنكم كيدكم شيئاً فلا درء لعذاب الله الواحد القهار إلا التوبة والاستغفار واتّباع الذكر القرآن العظيم رسالة الله إلى الناس كافةً. فأين المفر من عذاب الله من البحر والبر والسماء؟ فقد غضب الله لكتابه وبدأ بإعلان الحرب المستمرة هنا وهناك في بقاعٍ شتى حتى يأتي أمر الله بالتصديق والخضوع لخليفة الله عليكم المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني شئتم أم أبيتم، ولسوف تعلمون.
ولا ولن يقاتلكم خليفة الله المهديّ ناصر محمد اليماني لتسلّموه الخلافة؛ بل سوف أضع رجلاً على رجلٍ فوق سرير غرفة نومي حتى يطلب علي عبد الله صالح وغيره مقابلة الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني لتسليمه قيادة عاصمة الخلافة الإسلاميّة، وكذلك من بعد التسليم فلن أقاتل ملكاً ولا رئيساً ولا أميراً لتسليم الخلافة؛ بل الله من يتولى إخضاع كافة الملوك وأمراء ورؤساء الدول بتسليم القيادة إلى خليفة الله في الأرض الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني، ومن أعلن في قناته الفضائيّة أنه مُسلّمٌ القيادة إلى الإمام المهدي خليفة الله في الأرض من قبل مرور كوكب العذاب الأكبر فلا ولن يزده الله إلا عزّاً إلى عزّه، فلا ينبغي للإمام المهديّ ناصر محمد اليماني خليفة الله في الأرض أن يخالف وعد الله لعباده في محكم كتابه في قول الله تعالى:

{ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ۖ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ (7) }  
صدق الله العظيم [إبراهيم].
ورزقكم في السماء وما توعدون! فلا تزال حرارة الشمس في ارتفاعٍ وانفجاراتٍ شمسيّةٍ تترى لها عواقب وخيمة على من يشاء الله منكم لو كنتم تعلمون، خصوصاً الرياح الشمسيّة الصفراء من السماء والريح العقيم من الأرض وكويكبات نيزكيّة متفاوتة في الحجم وجبالٍ من بردٍ تسقط عليكم من السحاب الثقال إذا تجمدت من جراء سرعة الرياح والبرودة فتتفتت إلى شظايا مختلفة الأحجام يصيب الله بها من يشاء ويصرفها عمّن يشاء، وصواعقٌ وغرقٌ وحريقٌ وبردٌ، ويأتيكم العذاب من كلّ مكانٍ بحراً وبرّاً وجوّاً ومن تحت أرجلكم بالزلازل التترى زلازلٌ يتلوه زلازلٌ لعلكم ترجعون إلى الحقّ من ربكم، ومنها من يأتي بنيانكم من القواعد فيخرّ عليكم السقف.
يا من تأمنون عذاب الله في شتى بقاع الأرض، فاعلموا أنكم غير معجزي الله وأنّ الله مخزي الكافرين، وسبقت الأخبار من محكم الذكر من قبل بدْء التناوش المستمر بقلم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني وليس بقلم عرّافٍ يكذب 99 في المائة ويصدق في خبرِ خطفةٍ واحدةٍ؛ بل لدينا ما يثبت أخبار قلم الإمام المهديّ نستنبطه لكم من محكم القرآن العظيم كتاب علام الغيوب فيه خبركم وخبر من كان قبلكم ونبأ ما بعدكم، ولسوف تعلمون هل ناصر محمد اليماني كذابٌ أشِر أم إنه حقاً المهديّ المنتظَر خليفة الله في الأرض بأمر الله ربكم وربي يخلق ما يشاء ويختار ليس لكم الخيرة من الأمر سبحانه وتعالى عمّا يشركون؟
فكونوا من الشاكرين خيراً لكم فقد منّ الله على هذه الأمّة أن يبعث الله فيها خليفة الله المهديّ ناصر محمد اليماني رحمة الله للعالمين، وإن كفرتم بدعوة الحقّ من ربّكم ورفضتم أن يكون الله هو الحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون فإنكم لم تعصوا خليفة الله المهديّ ولم تكذبوه؛ بل كذبتم بآيات الله، فمن يجركم من عذابٍ شديدٍ الساعة التاسعة يوماً ما ليلاً أو نهاراً؟ ولسوف تعلمون ما فعلتُ ذلك عن أمري، وأعلم من الله ما لا تعلمون، وليس بيني وبينكم أحلام الرؤيا؛ بل البيان الحقّ للقرآن بالقرآن. ولا ولن تستطيعوا أن تطعنوا في بيانات الإمام المهديّ شيئاً كوني أفصّل القرآن بالقرآن وأغربل السّنة النبويّة بالقرآن وأتحداكم بكتاب الله وسنّة رسوله الحقّ نورٌ على نورٍ لا يفترقان في القول، ولكنكم تتبعون ما يخالف لمحكم كتاب الله القرآن العظيم وتخالفون الأحاديث الحقّ في سنّة البيان التي لا تخالف لمحكم كتاب الله القرآن العظيم؛ بل تتبعون ما يخالف لمحكم كتاب الله القرآن العظيم، فكيف تحسبون أنكم مهتدون يا من اعتصمتم بخيوط العنكبوت وتركتم حبل الله ذا العروة الوثقى؟ فأين تذهبون من عذاب الله إن كنتم صادقين؟ اللهم افتح بيني وبين ألدّ أعداء الذكر القرآن العظيم من عندك، وأنت خير الفاتحين. وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
خليفة الله وعبده الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الخميس، 2 نوفمبر 2017

نفي العذاب أنّه في حفرة السوءة، فهي ليست إلاّ سُنَّة غرابٍ بادئ الأمر ليُريَكم الله كيف تواروا سَوءَة أمواتِكم من بعد الموت..

 الإمام ناصر محمد اليماني
24 – 07 – 1429 هـ
28 – 07 – 2008 مـ
11:31 مساءً
ــــــــــــــــــــــ
 نفي العذاب أنّه في حفرة السوءة، فهي ليست إلاّ سُنَّة غرابٍ بادئ الأمر ليُريَكم الله
 كيف تواروا سَوءَة أمواتِكم من بعد الموت..
 إلى الضارب وإلى جميع علماء المُسلمين..
بسم الله الرحمن الرحيم،
 والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمُرسلين محمد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- السلام علينا وعلى جميع المُسلمين التابعين للحقِّ إلى يوم الدين ولا أفرق بين أحد من رسُل الله وأنا من المُسلمين، وبعد..
ويا معشر علماء المُسلمين، إنّي أدعوكم إلى الرجوع إلى كتاب الله وسنّة رسوله الحقّ حقيقٌ لا أقول على الله بالبيان للقرآن غير الحقّ وأصدّقُ بالحقّ وأكذِّب الباطل المُخالف للحقّ، وأشهد لله شهادة الحقّ اليقين بأنّ عقيدتكم في عذاب القبر غير الحُكم في كتاب الله وتُخالف له؛ عقيدتكم الموضوعة بمكرٍ من الطاغوت وأوليائه وذلك حتى يصدّوا عن الإيمان بالعذاب من بعد الموت!
ولكنّي المهديّ المنتظَر الحقّ من ربكم أشهد بالعذاب لمن يشاء الله من الكفار من بعد الموت مُباشرةً فيُدخله الله نار جهنم وساءت مصيراً، ولكن بالروح فقط والروح من أمر ربّي ولا تحيطون بها علماً. وقد أخبركم مُحمد رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- بأنّه مرّ على أهل النار بطريق معراجه فشهدهم في النار يتعذبون في كوكب النار دون السماء وفوق الأرض ومن ثمّ واصل المعراج هو وأخيه جبريل عليهما الصلاة والسلام حتى وصلا سدرة المُنتهى للمعراج فوجد عندها جنة المأوى والسابقون فيها.
إذاً يا معشر علماء الأمّة لقد أصدق الله نبيَّه بالحق على أن يُريّه النار التي وعد بها الكفار بعين اليقين، وكذلك يُريَّة الجنّة التي وعد بها الأبرار بعين اليقين من قبل مماته عليه الصلاة والسلام، وعده الله أن يُريَه من آيات ربه الكُبرى ومنها النار التي وعد بها الفُجّار والجنّة التي وعد بها الأبرار.وأنا المهديّ المنتظَر الحقّ من ربّكم أشهد بأنّ محمداً رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- أُسري به بالروح والجسد من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى ثم إلى سدرة المنتهى عندها جنة المأوى عند مليك مُقتدر وذلك الحدث الجلل العظيم جاء تصديقاً لوعد الله لنبيه عليه الصلاة والسلام
في قول الله تعالى:{وَإِنَّا عَلَىٰ أَنْ نُرِيَكَ مَا نَعِدُهُمْ لَقَادِرُونَ}
صدق الله العظيم [المؤمنون:٩٥].
وتصديقاً لهذا الوعد أُسري بمحمدٍ رسولِ الله -صلى الله عليه وآله وسلم- ثم شاهد النار التي وعد بها الفجار فوجد فيها المجرمون يتعذبون، ومن ثمّ واصل المعراج حتى شاهد الجنّة التي وعد الله بها الأبرار فوجد من وجد فيها من المكرمين السابقون وذلك تصديقاً لوعد الله في قوله تعالى:
{وَإِنَّا عَلَىٰ أَنْ نُرِيَكَ مَا نَعِدُهُمْ لَقَادِرُونَ}
 صدق الله العظيم [المؤمنون:٩٥].
فتعالوا يا معشر علماء الأمّة لننظر في القرآن أين يتعذّب الكافرون، هل في قبورهم كما تزعمون، أم في نار جهنم ذاتها؟
وقال الله تعالى:
{هَٰذَا ذِكْرٌ ۚ وَإِنَّ لِلْمُتَّقِينَ لَحُسْنَ مَآبٍ ﴿٤٩﴾ جَنَّاتِ عَدْنٍ مُفَتَّحَةً لَهُمُ الْأَبْوَابُ ﴿٥٠﴾ مُتَّكِئِينَ فِيهَا يَدْعُونَ فِيهَا بِفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ وَشَرَابٍ ﴿٥١﴾وَعِنْدَهُمْ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ أَتْرَابٌ ﴿٥٢﴾ هَٰذَا مَا تُوعَدُونَ لِيَوْمِ الْحِسَابِ ﴿٥٣﴾ إِنَّ هَٰذَا لَرِزْقُنَا مَا لَهُ مِنْ نَفَادٍ ﴿٥٤﴾ هَٰذَا ۚ وَإِنَّ لِلطَّاغِينَ لَشَرَّ مَآبٍ ﴿٥٥﴾ جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا فَبِئْسَ الْمِهَادُ ﴿٥٦﴾ هَٰذَا فَلْيَذُوقُوهُ حَمِيمٌ وَغَسَّاقٌ ﴿٥٧﴾ وَآخَرُ مِنْ شَكْلِهِ أَزْوَاجٌ ﴿٥٨﴾ هَٰذَا فَوْجٌ مُقْتَحِمٌ مَعَكُمْ ۖ لَا مَرْحَبًا بِهِمْ ۚ إِنَّهُمْ صَالُو النَّارِ ﴿٥٩﴾ قَالُوا بَلْ أَنْتُمْ لَا مَرْحَبًا بِكُمْ ۖ أَنْتُمْ قَدَّمْتُمُوهُ لَنَا ۖ فَبِئْسَ الْقَرَارُ ﴿٦٠﴾ قَالُوا رَبَّنَا مَنْ قَدَّمَ لَنَا هَٰذَا فَزِدْهُ عَذَابًا ضِعْفًا فِي النَّارِ ﴿٦١﴾ وَقَالُوا مَا لَنَا لَا نَرَىٰ رِجَالًا كُنَّا نَعُدُّهُمْ مِنَ الْأَشْرَارِ ﴿٦٢﴾ أَتَّخَذْنَاهُمْ سِخْرِيًّا أَمْ زَاغَتْ عَنْهُمُ الْأَبْصَارُ ﴿٦٣﴾ إِنَّ ذَٰلِكَ لَحَقٌّ تَخَاصُمُ أَهْلِ النَّارِ ﴿٦٤﴾ قُلْ إِنَّمَا أَنَا مُنْذِرٌ ۖ وَمَا مِنْ إِلَٰهٍ إِلَّا اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ ﴿٦٥﴾ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ ﴿٦٦﴾ قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِيمٌ ﴿٦٧﴾ أَنْتُمْ عَنْهُ مُعْرِضُونَ ﴿٦٨﴾ مَا كَانَ لِيَ مِنْ عِلْمٍ بِالْمَلَإِ الْأَعْلَىٰ إِذْ يَخْتَصِمُونَ ﴿٦٩﴾}
صدق الله العظيم [ص].
وإلى البيان الحقّ حقيقٌ لا أقول على الله بالبيان للقرآن غير الحقّ وآتيكم به من ذات القرآن فتدبّروا يا معشر علماء الأمّة ما جاء في هذه الآية الجليّة للمُتدبِّرين والمتفكِّرين،فأمّا قول الله تعالى:
{هَٰذَا ذِكْرٌ ۚ وَإِنَّ لِلْمُتَّقِينَ لَحُسْنَ مَآبٍ ﴿٤٩﴾ جَنَّاتِ عَدْنٍ مُفَتَّحَةً لَهُمُ الْأَبْوَابُ ﴿٥٠﴾ مُتَّكِئِينَ فِيهَا يَدْعُونَ فِيهَا بِفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ وَشَرَابٍ ﴿٥١﴾وَعِنْدَهُمْ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ أَتْرَابٌ ﴿٥٢﴾ هَٰذَا مَا تُوعَدُونَ لِيَوْمِ الْحِسَابِ ﴿٥٣﴾ إِنَّ هَٰذَا لَرِزْقُنَا مَا لَهُ مِنْ نَفَادٍ ﴿٥٤﴾ هَٰذَا ۚ وَإِنَّ لِلطَّاغِينَ لَشَرَّ مَآبٍ ﴿٥٥﴾ جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا فَبِئْسَ الْمِهَادُ ﴿٥٦﴾ هَٰذَا فَلْيَذُوقُوهُ حَمِيمٌ وَغَسَّاقٌ ﴿٥٧﴾}
صدق الله العظيم،
فذلك كما بيَّن الله لكم عذاب الكُفار ليوم الحساب، ومن ثم انتقل الكلام بالخبر عن العذاب الآخر وهو عذاب البرزخ من بعد الموت وقبل البعث. وقال الله تعالى:
{وَآخَرُ مِنْ شَكْلِهِ أَزْوَاجٌ ﴿٥٨﴾ هَٰذَا فَوْجٌ مُقْتَحِمٌ مَعَكُمْ ۖ لَا مَرْحَبًا بِهِمْ ۚ إِنَّهُمْ صَالُو النَّارِ ﴿٥٩﴾ قَالُوا بَلْ أَنْتُمْ لَا مَرْحَبًا بِكُمْ ۖ أَنْتُمْ قَدَّمْتُمُوهُ لَنَا ۖ فَبِئْسَ الْقَرَارُ ﴿٦٠﴾ قَالُوا رَبَّنَا مَنْ قَدَّمَ لَنَا هَٰذَا فَزِدْهُ عَذَابًا ضِعْفًا فِي النَّارِ ﴿٦١﴾ وَقَالُوا مَا لَنَا لَا نَرَىٰ رِجَالًا كُنَّا نَعُدُّهُمْ مِنَ الْأَشْرَارِ ﴿٦٢﴾ أَتَّخَذْنَاهُمْ سِخْرِيًّا أَمْ زَاغَتْ عَنْهُمُ الْأَبْصَارُ ﴿٦٣﴾ إِنَّ ذَٰلِكَ لَحَقٌّ تَخَاصُمُ أَهْلِ النَّارِ ﴿٦٤﴾ قُلْ إِنَّمَا أَنَا مُنْذِرٌ ۖ وَمَا مِنْ إِلَٰهٍ إِلَّا اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ ﴿٦٥﴾ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ ﴿٦٦﴾ قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِيمٌ ﴿٦٧﴾ أَنْتُمْ عَنْهُ مُعْرِضُونَ ﴿٦٨﴾ مَا كَانَ لِيَ مِنْ عِلْمٍ بِالْمَلَإِ الْأَعْلَىٰ إِذْ يَخْتَصِمُونَ ﴿٦٩﴾}
 صدق الله العظيم
{وَآخَرُ مِنْ شَكْلِهِ أَزْوَاجٌ} وهو العذاب الآخر البرزخي إلى يوم البعث،
{هَٰذَا فَوْجٌ مُقْتَحِمٌ مَعَكُمْ} وقال ذلك خزنة جهنم للذين في النار من الذين كذبوا بالحقّ وأهلكهم الله فأدخلوا نارا كمثل قوم نوح وقوم موسى وقال عن قوم نوح:
{مِمَّا خَطِيئَاتِهِمْ أُغْرِقُوا فَأُدْخِلُوا نَارًا فَلَمْ يَجِدُوا لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْصَارًا}
صدق الله العظيم [نوح:٢٥].
وقال تعالى عن قوم موسى:
{وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ ﴿٤٥﴾ النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا ۖ وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ ﴿٤٦﴾}
صدق الله العظيم [غافر].
ومن ثمّ قالت الملائكة من خزنة جهنم لمثل هؤلاء القُدامى قالوا:
 
{هَٰذَا فَوْجٌ مُقْتَحِمٌ مَعَكُمْ ۖ }فأخبروهم بضيوف جُددٍ من الأمم التي كذّبت برسل ربّهم من بعدهم ولكن القُدامى لم يرحبوا بالضيوف الجُدد وقالوا:
 {لَا مَرْحَبًا بِهِمْ ۚ إِنَّهُمْ صَالُو النَّارِ}، 
ومن ثم ردّ عليهم الضيوف الجُدد وقالوا:
{قَالُوا بَلْ أَنْتُمْ لَا مَرْحَبًا بِكُمْ ۖ أَنْتُمْ قَدَّمْتُمُوهُ لَنَا ۖ فَبِئْسَ الْقَرَارُ}،
ومن ثم دعوا جميعاً وقالوا:
{قَالُوا رَبَّنَا مَنْ قَدَّمَ لَنَا هَٰذَا فَزِدْهُ عَذَابًا ضِعْفًا فِي النَّارِ}،
 ومن ثم تلفت الواصلون الجُدد لينظروا هل يرون الذين صدّقوا برسل ربِّهم وقاموا بقتلهم لأنّهم يذكرون آلهتهم بسوء فقاموا بقتلهم، ولذلك بحثوا في أهل النار هل يجدونهم معهم فلم يجدوهم لأنهم شهداء في جنّة المأوى ضيوفَ الرحمن الخالدين، ولذلك لم يجدوهم مع أهل النار،ولذلك قالوا:
{وَقَالُوا مَا لَنَا لَا نَرَىٰ رِجَالًا كُنَّا نَعُدُّهُمْ مِنَ الْأَشْرَارِ ﴿٦٢﴾ أَتَّخَذْنَاهُمْ سِخْرِيًّا أَمْ زَاغَتْ عَنْهُمُ الْأَبْصَارُ ﴿٦٣﴾ إِنَّ ذَٰلِكَ لَحَقٌّ تَخَاصُمُ أَهْلِ النَّارِ ﴿٦٤﴾ قُلْ إِنَّمَا أَنَا مُنْذِرٌ ۖ وَمَا مِنْ إِلَٰهٍ إِلَّا اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ ﴿٦٥﴾ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ ﴿٦٦﴾ قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِيمٌ ﴿٦٧﴾ أَنْتُمْ عَنْهُ مُعْرِضُونَ ﴿٦٨﴾ مَا كَانَ لِيَ مِنْ عِلْمٍ بِالْمَلَإِ الْأَعْلَىٰ إِذْ يَخْتَصِمُونَ ﴿٦٩﴾}.
فأستنبط لكم موقع النار من هذه الآية بأنّها من فوق الأرض وتجدون الحق 
في قول الله تعالى:
{قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِيمٌ ﴿٦٧﴾ أَنْتُمْ عَنْهُ مُعْرِضُونَ ﴿٦٨﴾ مَا كَانَ لِيَ مِنْ عِلْمٍ بِالْمَلَإِ الْأَعْلَىٰ إِذْ يَخْتَصِمُونَ ﴿٦٩﴾}
صدق الله العظيم،
فتدبروا: {مَا كَانَ لِيَ مِنْ عِلْمٍ بِالْمَلَإِ الْأَعْلَىٰ إِذْ يَخْتَصِمُونَ}
  صدق الله العظيم،
إذاً النار في الفضاء الكونيّ من فوق الأرض وقد أخبركم الله بذلك، وقال تعالى:
 {مَا كَانَ لِيَ مِنْ عِلْمٍ بِالْمَلَإِ الْأَعْلَىٰ إِذْ يَخْتَصِمُونَ}
صدق الله العظيم.
إذاً صدقت الرواية الحقّ في أنّ محمداً رسول الله قال إنّه مرَّ على أصحاب النار ليلة المعراج فوجدهم يتعذّبون في النار، وكان يسأل أخاه جبريل وقال: من هؤلاء يا أخي يا جبريل؟ قال: هؤلاء الذين كذّبوا برسل ربهم واستكبروا عن آياته وكانوا يفعلون كذا وكذا. ويا معشر المُفسِّرين يا من تقولون على الله ما لا تعلمون، ما خطبكم تقولون بأنّ معنى قوله تعالى: {مَا كَانَ لِيَ مِنْ عِلْمٍ بِالْمَلَإِ الْأَعْلَىٰ إِذْ يَخْتَصِمُونَ}؛ أي اختصام الملائكة! فما خطبكم تحرِّفون كلام الله عن مواضعه؟ وما جزاء من يفعل ذلك إلا عذاب المُفترين على ربِّهم بغير الحقّ الذي يقصده. فهل وجدتم بأنّ الذين يتخاصمون في هذا الموضع أنّهم الملائكة حتى تقولوا على الله الكذب بالبيان غير الحق؟ ألم يحذِّركم الله أن تقولوا عليه ما لا تعلمون؟ وإن ذلك من أمر الشيطان أن تقولوا على الله ما لا تعلمون، ولكن الله حرَّم عليكم ذلك أن تقولوا على الله ما لا تعلمون.ويا معشر المسلمين، إنّي أنا المهديّ المنتظَر الحقّ من ربِّكم أشهد أنّ العذاب من بعد الموت للمجرمين المكذّبين على الروح من دون الجسد ولا فرق في الحريق شيئاً، وكما أفتيناكم بأنّ أهل النار الذي كذبوا برسل ربّهم يدخلهم النار فور موتهم، ولكنّنا الآن نُفتي بأنّه على النفس من دون الجسد؛ بل ويدخلون النار في نفس يوم موتِهم خصوصاً الذين كذّبوا على ربِّهم؛ يدخلون يوم موتهم نار جهنم. وقال الله تعالى:
{وَلَوْ تَرَىٰ إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلَائِكَةُ بَاسِطُو أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوا أَنْفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنْتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنْتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ}
صدق الله العظيم [الأنعام:٩٣].
إذاً العذاب على الروح من دون الجسد كما فصّل الله لكم ذلك في القرآن المحكم، أفلا تعقلون؟
ويا معشر علماء الأمّة،
 إنما فرية عذاب القبر في حُفرة السوءة من قِبَلِ أعداء الله إنما لتصدية عن سبيل الله وذلك لأنهم يعلمون بأنّ الملحدين سوف يبحثون عن هذه الحقيقة في قبر السوءة فلا يجدون بأنها تحطّمت أضلاع ولا أي شيء مما يعتقده المسلمون، ثم يَخرجون بمزيدٍ من الكفر فيعتقدون بأنّ المسلمين على ضلالٍ مبينٍ وما أنزل الله بهذا الدين الإسلامي من سلطانٍ! فنجح أعداء الله نجاحاً كبيراً في تصدية الناس عن الإسلام بفِرية عذاب القبر، ولولا فرية عذاب القبر لدخل الإسلامَ ملياراتُ الأمم، فحسبي الله على الذين يقولون على الله ما لا يعلمون وقد أفتيتكم بالحقّ بأنّ العذاب من بعد الموت على النفس من دون الجسد ويلقى بها في نار جهنم، وذلك هو العذاب البرزخي من بعد الموت وقبل البعث، أفلا ترون بأن الحقّ جاء موافقاً لما في الروايات السُّنّيّة الحقّ عن محمدٍ رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- أنّه مرَّ بأهل النار ليلة الإسراء والمعراج فوجد أهل النار يتعذّبون في نار جهنّم جميعاً وليسوا أشتاتاً في قبورهم ولم يعرج في المقابر، أفلا تعقلون؟ فكيف تؤمنون بالحقِّ وبالباطل معاً؟ ذلك لأنّكم تصدِّقون بأنّ محمداً رسول الله مرّ على أهل النار ليلة الإسراء والمعراج وشهد عذابهم جميعاً وليسوا أشتاتاُ ومن ثم تعتقدون عقيدةً مخالفةً لذلك بأنّهم يتعذبون في قبورهم، أفلا تعقلون؟ ولا يزال لدينا الكثير في هذا الشأن للمُمترين بغير الحقّ.
ويا معشر علماء الأمّة،
 من كان له أيّ اعتراضٍ على بياني هذا في شأن إثباتِ العذاب من بعد الموت ونفي العذاب أنّه في حفرة السَّوءة ليست إلا سُنّة غراب بادئ الأمر ليريَكم الله كيف تواروا سوءة أمواتِكم من بعد الموت من نهش الكلاب والذئاب فتسترونها في حفرةٍ ليس إلا، وجعل أعداء الله من ذلك أسطورة لأنّهم يعلمون بأنّ الباحثين في الأمم لن يجدوا شيئاً
وأحذّر الذين يعرضون لنا جُثثاً احترقت في سيارة أو غيرها أو يجدوها محروقة في قبرٍ هي أصلاً وضعت محروقة من بادئ الأمر وسبب الموت! ولكنكم أضررتم الدِّين أكثر مما نفعتموه وسوف يبحث الملحدون عن ذلك والباحثون عن الحقيقة ومن ثم لا يجدون ممّا تقولون في عذاب القبر شيئاً ومن ثم يكون ذلك صدّاً عن الإيمان بالحقّ، أفلا تعقلون؟
وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
المُفتي بالحقّ المهديّ المنتظَر الإمام ناصر محمد اليماني.
ــــــــــــــــــ